27 November 2017 
 
بانتظار بلورة التسوية الجديدة إستناداً الى أسباب إستقالة دولة رئيس الحكومة الشيخ سعدالدين الحريري وفترة التريث التي إستجاب لها دولته بناءً لطلب فخامة رئيس الجمهورية، أدلى النائب روبير غانم بما يلي: - إن دولة الرئيس عرض إستقالته على فخامة رئيس الجمهورية وكلمة عرض تعني أنه مستقيل والتريث لا يبدد هذه الإستقالة. - إن إستقالة دولة الرئيس ترتبط بصلاحياته الميثاقية والتوازنات ضمن المؤسسات الدستورية وهي غير مرتبطة بشرط أو قيد بمعنى أن إستقالة رئيس الحكومة تعني إستقالة الحكومة حكماً وبالتالي غير خاضعة لأي شرط أو قيد لا شكلاً ولا أساساً. - يُستخلص مما تقدّم أن الحكومة مستقيلة وهي في مرحلة تصريف الأعمال ولا يسعها الإنعقاد كمجلس وزراء إلا في حالات طارئة وإستثنائية. - إن فترة التريث يجب أن تكون ضمن مهلة قصيرة وعلى دولة الرئيس في النهاية أن يُعلن إما عودته عن إستقالته وإما تأكيد الإستقالة لفخامة رئيس الجمهورية. - صحيح أن التريث غير منصوص عنه في الدستور اللبناني لكن المُشرّع الذي أعطى لرئيس الحكومة حق الإستقالة دون شرط أو قيد أفسح المجال أمام رئيس الحكومة بأخذ فترة تريث قبل إتخاذ القرار النهائي. (qui peut le plus peut le moins) اللبنانيون متحدون اليوم حول رؤسائهم ومؤسساتهم ومتمسكون بدستورهم وعلى كل فريق أن يتحمل مسؤولياته في إطار شراكته في الوطن التي يجب أن تكون أولوية فوق كل المصالح والإنتماءات أياً كانت في سبيل الحفاظ على الصيغة اللبنانية الفريدة في العيش الواحد المسيحي المسلم والتي أصبحت اليوم ضرورة وطنية ودولية وصمام أمان للمجتمعات المتعددة في وجه التطرف والإرهاب.